منتدى الأميرة
افلام عربى افلام اجنبى افلام هندى افلام اكشن افلام رومانسيه برامج الحمايه برامج المديا برامج التصميم برامج الصور العاب بنات العاب حربيه العاب بلاىستيشن العاب اكشن العاب زكاء اخبار رياضيه اخبار الأهلى


افلام عربى, افلام اجنبى, افلام هندى, افلام اكشن, افلام رومانسيه, برامج الحمايه, برامج المديا, برامج التصميم, برامج الصور ,العاب بنات ,العاب حربيه , العاب بلاىستيشن, العاب اكشن, العاب زكاء, اخبار رياضيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 مع طفلك...بين الحنان والتدليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yaser mahmoud



ذكر
عدد المساهمات : 1196
نقاط : 1566
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 12/08/2009

مُساهمةموضوع: مع طفلك...بين الحنان والتدليل   الأحد مايو 16, 2010 3:49 am



الإزعاج أفضل من الانحراف
عندما يدرك الطفل أن ما يريده يتحقّق بالإزعاج فانه يتحوّل إلى طفل مزعج ,
لكن كثيراً من الإزعاج أفضل من قليل من الانحراف السلوكي الذي يتولد
تلقائيا في شخصيته إذا استجبنا لمطالبه في كل صغيرة وكبيرة ، ومع ذلك فإن
هناك وسائل كثيرة لإيقاف هذا الإزعاج من أهمها :
• تحديد قواعد التهذيب المناسبة لسن الطفل : وهذه مسؤولية الوالدين، إذ
عليهما وضع قواعد تهذيب السلوك الخاصة بطفلهم، عند بلوغه السن التي يحبو
فيها، ففي بعض الأحيان قد يكون مفيداً للطفل إذا رفضنا طلبه بكلمة "لا"،
فالطفل بحاجة إلى مؤثر خارجي يسيطر عليه حتى يتعلم كيف يسيطر على نفسه
ويكون مهذباً في سلوكه، ومن المهم أن يعتاد الطفل الاستجابة بصورة لائقة
إلى توجيهات والديه قبل دخوله المدرسة بفترة طويلة، ومن هذه التوجيهات:
جلوسه في مقعد السيارة، وعدم ضرب الأطفال الآخرين، وأن يكون مستعداً
لمغادرة المنزل في الوقت المحدد صباحاً، أو عند الذهاب إلى الفراش.. وهكذا،
وهذه النظم التي يضعها الكبار ليست محل نقاش للطفل، إذا كان الأمر لا
يحتمل ذلك . غير أن هناك بعض الأمور التي يمكن أن يؤخذ فيها رأي الطفل،
منها: أي الأطعمة يأكل؛ وأي الكتب يقرأ؛ وماذا يريد أن يلعب؛ وماذا يرتدي
من الملابس... ولنجعل الطفل يميّز بين الأشياء التي يكون مخيّراً فيها وبين
قواعد السلوك المحددة التي ليس فيها مجال للاختيار.

كما ينبغي أن لا نغفل عن التهذيب حتى في وقت المتعة والمرح , فليس معنى
الترويح أن يتهاون الوالدان في تطبيق قواعد التهذيب، فإذا أساء الطفل
السلوك حتى وقت اللعب واللهو فيجب تذكيره بالحدود التي عليه التزامها.
• ابنك هو إنسان وأنت تبتغي سعادته، وسعادته لن تأتي بحصاره في نمط معين من
الحياة تفرضه عليه. وعلى العكس فإن سعادة الابن لن تأتي بإطلاق العنان له
ليفعل كل ما يريده ، وبالتالي فلا مانع أن تؤدب ابنك التأديب اللازم عندما
تراه قد خرج عن الحدود، ولا داعي بعدها أن تعاقب نفسك بالإحساس بالذنب لأنك
فعلت ذلك.

• ليس جائزاً لنا أن نكبت غضبنا بدعوى أننا نخشى على الأبناء من الكبت ،
فنعيش في حالة غيظ ، ويعيش الأبناء في حالة استهتار. كما أنه ليس جائزاً
لنا أن نحول غضبنا إلى قسوة مبالغ فيها بإهدار إنسانية الأبناء. فمثل هذا
الإهدار يجعل الأبناء في حالة من الرعب المستمر من الحياة، ويزرع في نفوسهم
التشاؤم، ويلقيهم في أحضان الإحساس يفقدان القيمة والاعتبار. ومن هذا
المنطلق كان ( الحرمان ) هو أفضل طرق التقويم ، كالحرمان من المصروف أو
الخروج للنزهة ، ولا نلجأ للضرب الغير مبرح إلا في أضيق الحدود ولكن علينا
أن نعرف أن العقاب البسيط يحتاج إلى هدوء وثبات ولا يحتاج أن تجعل الطفل
سبباً لكل منغصات حياتك فتنفجر فيه وكأنك تنهال ضرباً على كل ظروفك الصعبة.

• كن حازماً في الخارج ومتساهلاً في البيت : أي أن نترك للطفل حرية النزهة
في الملاعب والحدائق وأن يتبع في البيت نوعاً من النظام. وليس من الضروري
أن يكون هذا النظام صارماً، ولكن المهم أن يراعى .

• لنتعود أن نقول لأطفالنا (لا) برفق بل ونحن نبتسم ، ونتمسك بصرامة وحنان
معاً ، فهذا شيء مهم جداً. لأن من الملاحظ أن كثرة التوبيخ وكثرة الإهانة
للطفل وكثرة الصراخ في وجهه ، تجعله يسيء الظن بنفسه وبقدراته، ولذلك فإن
الطفل يكرر الخطأ.

• إخبار الطفل مسبقاً: فالأطفال يجب أن يعرفوا دائماً ما الذي يتوقعونه وما
الذي نتوقعه نحن منهم، فمثلا قبل اصطحاب الطفل للتسوق يجب على الأم أن
تقول لطفلها: "نحن ذاهبان الآن إلى محل تجاري، وتوجد هناك حلوى كثيرة،
ولكننا لن نشترى أياً منها لأننا لم نتناول غداءنا بعد ، حينها سيتوقع ما
سيحدث ويعرف أيضاً أنه يجب عليه أن ينتظر إلى ما بعد الغذاء.

• تدريب الطفل على تحمل المسئولية ومساعدته على تحقيق ذلك أمر مهم للغاية‏،
‏ لأن أي نجاح يحققه في هذا المجال يدفعه إلى مزيد من المحاولات ويزيد من
ثقته في نفسه‏..فلا بد أن يتدرج في تحمل المسئولية ، فيبدأ في التدريب على
خلع ملابسه أو ارتدائها بنفسه ، ثم يتعلم الالتزام ببعض قواعد الآداب في
مجالس الكبار والتحكم في العواطف والانفعالات وهكذا‏.. ‏ ويلعب الوالدان
دورا مهما في تدريب الطفل على أن يثق بنفسه وبقدراته وتحمل الأعباء وتشجيعه
إذا نجح في حل بعض المشكلات الصغيرة‏.

حنان الأمومة في ثوب عملي
• عند استيقاظه من النوم: خذي صغيرك في حِضنك واحكي له ما ستقومان بعمله في
هذا اليوم الجديد.

• عند تناوله الطعام: لا تنسي مداعبته عن طريق التمثيل البسيط.

• بعد أن يأخذ طفلك حمامه الدافئ: جففي جسمه بلطف وقولي له: كم أنت جميل.

• عندما يستعد للخروج معك وعند ارتداء ملابسه: حدثيه عن المكان المتوجه
إليه وعما سيتم فعله هناك.

• قبل خروجك: أعطيه ما يكفيه من الحنان فترة غيابك عنه، وذلك بإعطائه
حِضناً دافئاً.

• عند عودتك: عبري له عن مدى اشتياقك له، وعن سعادتك لرؤيته من جديد.

• عندما يلزم طفلك الأدب ويلعب معتمدًا على نفسه دون إزعاج: أظهري له
إعجابك وفخرك بسلوكه، ولا تنسي تأثير القبلة والكلمة الرقيقة على نفسية
صغيرك الحبيب.

• عند النوم: تحدّثا سويًا عما حدث في ذلك اليوم وعن الأحداث المنتظرة في
اليوم التالي بإذن الله.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمير الحب



برجي هو : برج العذراء
ذكر
عدد المساهمات : 4750
نقاط : 5764
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مع طفلك...بين الحنان والتدليل   الأحد مايو 16, 2010 4:27 pm

مشكور ياسر على الموضوع الرائع

تسلم ايدك





منتدى الأميرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nono
مشرفة عامة
مشرفة عامة


برجي هو : برج الدلو
انثى
عدد المساهمات : 5326
نقاط : 7396
السٌّمعَة : 68
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
المزاج المزاج : رومانسية

مُساهمةموضوع: رد: مع طفلك...بين الحنان والتدليل   الإثنين مايو 17, 2010 2:41 pm

مشكور ياسر على الموضوع الرائع

تسلم
ايدك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مع طفلك...بين الحنان والتدليل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأميرة  :: منتدي المـرأة والأسرة :: منتدى الأسرة العام-
انتقل الى: