منتدى الأميرة
افلام عربى افلام اجنبى افلام هندى افلام اكشن افلام رومانسيه برامج الحمايه برامج المديا برامج التصميم برامج الصور العاب بنات العاب حربيه العاب بلاىستيشن العاب اكشن العاب زكاء اخبار رياضيه اخبار الأهلى


افلام عربى, افلام اجنبى, افلام هندى, افلام اكشن, افلام رومانسيه, برامج الحمايه, برامج المديا, برامج التصميم, برامج الصور ,العاب بنات ,العاب حربيه , العاب بلاىستيشن, العاب اكشن, العاب زكاء, اخبار رياضيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 ربنا ولك الحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احباب النبى
اعضاء نشيطين
اعضاء نشيطين


انثى
عدد المساهمات : 183
نقاط : 379
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 28/04/2010

مُساهمةموضوع: ربنا ولك الحمد   الثلاثاء يوليو 27, 2010 3:42 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



قد أجزل الله على عباده من نعمه العظيمة، وأغدق عليهم من آلائه الجسيمة، يمينه تعالى ملأى لا تغيضها نفقة،
سحَّاء الليل والنهار، يَقْسِم الأرزاق، ويُغدِق من العطايا، ويرزق من يشاء بغير حساب،
قال سبحانه: {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا} [إبراهيم: 34].
وكلُّ نعمةٍ تحتاج إلى شكر، وقد قرن سبحانه الشكر بالإيمان به،
فقال -جلَّ وعلا-: {مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ} [النساء: 147]،


وأخبر سبحانه أنَّ الشكر هو الغاية من خلقه وأمره، قال عزَّ وجل: {وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [النحل: 78]،
وجعل سبحانه رضاه في شكره، قال عزَّ وجل: {وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ} [الزمر: 7].



والله خلق الليل والنهار للتفكُّر والشكر، قال جلَّ وعلا: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا} [الفرقان: 62].
وقد أثنى الله على أول رسول بعثه إلى أهل الأرض بالشكر، فقال: {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا} [الإسراء: 3].
وأثنى على خليله إبراهيم -عليه السلام- بشكر نعمه، فقال عزَّ وجل: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ} [النحل: 120-121].
ودعا سليمان -عليه السلام- ربه أن يكون من الشاكرين، {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ} [النمل: 19].
وأمر الله رسوله محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بالشكر، فقال: {بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ} [الزمر: 66].
وأمر لقمان بالشكر، فقال: {وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ} [لقمان: 12].
وأول وصية أوصى بها ربنا الإنسان الشكر له ولوالديه، فقال عزَّ وجل: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ} [لقمان: 14].
وبالشكر أمر الأنبياء أقوامهم، فقال إبراهيم -عليه السلام- لقومه: {فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ} [العنكبوت: 17].



وأغدق علينا النعم الكثيرة؛ لنثني عليه بها، فقال جلَّ وعلا: {وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [الأنفال: 26].
والشكر وصية النبي -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه، فقد قال: (يا معاذ، والله إني لأحبك، والله إني لأحبك، أوصيك يا معاذ لا تدعنَّ في دُبر كلِّ صلاة تقول: اللهم أعنِّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)[1].
ولمَّا عرف عدو الله إبليس قدر مقام الشكر وأنَّه من أجلِّ العبادات وأعلاها؛ جعل غايته السعي في قطع الناس عنه،
فقال: {ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} [الأعراف: 17].
والشكر أمنةٌ من العذاب، قال جلَّ وعلا: {مَا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ} [النساء: 147].
ونجَّى الله لوطًا -عليه السلام- من العذاب بالشكر، قال سبحانه: {إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ نِعْمَةً مِّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ} [القمر: 34-35].


ولما تنكَّر قوم سبأ لنعم الله وجحدوها، وقابلوها بالعصيان؛ سلبها منهم، وأذاقهم ألوانًا من العذاب
،
قال الله في شأنهم: {فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ} [سبأ: 16-17].
وأصحاب الجنة في سورة القلم قابلوا نعمة الله بالنكران وحرمان المساكين، فطاف على ثمرهم طائف، فأصبحت زروعهم هباءً كالليل البهيم،
قال الفضيل بن عياض -رحمه الله-: "عليكم بملازمة الشكر على النعم، فقلَّ نعمة زالت عن قوم،ٍ فعادت إليهم، وكلُّ نعمةٍ لا تقرِّب من الله؛
فهي نقمة، والشكر هو الحافظ للنعم الموجودة، والجالب للنعم المفقودة"
قال علي -رضي الله عنه-: "النعمة موصولة بالشكر، والشكر يتعلَّق بالمزيد، ولا ينقطع المزيد من الله حتى ينقطع الشكر، والعبد إذا كانت له عند الله منزلةً،
فحفظها، وبقيَ عليها، ثم شكر الله على ما أعطاه؛ آتاه الله أشرفَ منها، وإذا ضيَّع الشكر؛ استدرجه الله".



قال الحسن البصري -رحمه الله-: "إنَّ الله يمتِّع بالنعمة ما شاء؛ فإذا لم يُشْكَر عليها قَلَبها عذابًا، وإذا رأيت ربك يوالي عليك نعمه وأنتَ تعصيه؛ فاحذره،
قال سبحانه: {سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ} [القلم: 44]، ومن رُزِق الشكر؛ رُزِق الزيادة،
قال سبحانه: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} [إبراهيم: 7].
وبشكر الله وطاعته؛ تتفتَّح للعبد أبواب الدنيا والآخرة، قال عزَّ وجل: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ} [الأعراف: 96].
وشكر الله يكون بالقلب واللسان والجوارح:
* يكون بالقلب: بنسبة النعم إلى بارئها، قال عز وجل: {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ} [النحل: 53].
* ويكون باللسان: بالإكثار من الحمد لمسديها، قال عليه الصلاة والسلام: (والحمد لله تملأ الميزان)، فالحمد رأس الشكر وأوله، وهو أول آية في كتاب الله المجيد {الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الفاتحة: 2]، وقد أمر الله نبيه -صلى الله عليه وسلم- أن يحدِّث بنعم الله، قال عزَّ وجل: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى: 11]



* والشكر بالجوارح يكون بالاستعانة بها على مرضاة الله، ومنع استخدامها في مساخطه وعصيانه.
1. فشكر العين: أن لا يُبصر بها ما حرَّم الله، ولا يطلق بصره على حرمات الله.
2. وشكر اللسان: أن لا يتحدث به إلَّا حقًا، ولا ينطق به إلَّا صدقًا.
3. وشكر الأذنين: أن لا يستمع بهما إلى غيبة وبهتان ومحرم.
وقد أمر الله بشكر الوالدين بقوله: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ} [لقمان: 14]،
ومن شكرهما: برُّهما، والإحسان إليهما، والدعاء لهما، والتودُّد والتلطف لرضاهما، وخفض جناح الذل لهما، ومن العصيان عقوقهما، والتأفُّف والتنكر لأوامرهما، والتثاقل عن طاعتهما.
وأسعد الناس مَن جعل النعم وسائل إلى الله والدار الآخرة، وأشقاهم من توصَّل بنعمه إلى هواه ونيل ملذاته.
ومن شكر الله: شكر مَن أسدى إليك معروفًا من خلقه، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يشكر الله من لا يشكر الناس)[2].
وإذا أسديتَ إلى أحدٍ معروفًا؛ فلا تترقَّب منه شكرًا، وابتغ الثواب مِن الله، وكُن قنوعًا بما رزقك الله؛ تكنْ أشكر الناس، وأكثرْ مِن حمد الله والثناء عليه؛ فتلك عبادة من أجلِّ العبادات، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الطاعم الشاكر مثل الصائم الصابر)[3].


ومَن لم يشكر القليل؛ لم يشكر الكثير، {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا} [إبراهيم: 34].
وما مِن الناس إلَّا مبتلىً بعافية؛ ليُنظَر كيف شكره، أو ببليةٍ ليُنظَر كيف صبره.

نسأل الله -عزَّ وجل- أن يجعلنا وإيَّاكم من الشاكرين لنعمه، المؤدِّين لحقوقها، المثنين بها عليه جلَّ وعلا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمير الحب



برجي هو : برج العذراء
ذكر
عدد المساهمات : 4750
نقاط : 5764
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ربنا ولك الحمد   الأربعاء يوليو 28, 2010 3:37 pm

ربنا يبارك فيكى ويجعله فى ميزان حسناتك





منتدى الأميرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ربنا ولك الحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأميرة  :: المنتدى الأســـــلامي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: